أحداث هامة

1910

البارون ادموند جيمس دي روتشيلد يقيم مستشفى يقدم خدماته للمجتمع اليهودي المحلي في صفد، يعرف باسم مستشفى روتشيلد أو المستشفى اليهودي. أقيمت حديقة عامة بالقرب من المستشفى؛ وهي قائمة حتى يومنا هذا لرفاهية سكان صفد.

1914-1918

خلال الحرب العالمية الأولى، الأتراك يصادرون مبنى المستشفى ويستخدمونه لعلاج مرضى التيفوئيد وكمستشفى عسكري

1918

أيار: وصول وفد طبي صهيوني أمريكي للمساعدة في إعادة بناء البلاد. وهم طلائعو هداسا في إسرائيل.
أيلول: الحلفاء يحتلون صفد ويرسل الوفد الطبي مجموعة لإعادة فتح المستشفى.

1919-1935

21 حزيران 1919: يعاد فتح المستشفى بمساعدة من عائلة روتشيلد. تديره هداسا كمستشفى عام، ويعرف محليًا الآن باسم مستشفى روتشيلد-هداسا، أو ببساطة هداسا. تتم هنا معالجة العديد من طلائعي الشمال ومؤسسي المستوطنات اليهودية في المنطقة.
1926: يوفر مناخ صفد البارد والهواء النقي الظروف لفتح قسم خاص لمرضى السل في المستشفى الذي يبدأ في التخصص في العناية بهم.

1935-1948

أعلن عن مستشفى هداسا بأنه مركز البلاد الرئيسي لمرضى السل، وهو يقدم الرعاية لأفراد جميع المجموعات العرقية والدينية من الدول المجاورة أيضًا.

1948-1950

خلال حرب الاستقلال، تم نقل مرضى مستشفى هداسا إلى زخرون يعكوف، ليصبح المستشفى العسكري رقم 7، يقدم العلاج للجرحى على جبهة القتال الشمالية ويعمل كوحدة الطوارئ في الخطوط الأمامية في كفار جلعادي.

1950-1957

مستشفى هداسا يعود إلى صفد، وينتقل إلى موقع مستشفى الانتداب البريطاني السابق والمباني الحجرية المجاورة. يستمر المستشفى في تقديم الرعاية لمرضى السل، فضلاً عن تشغيل قسم للجراحة، قسم للأطفال وقسم للطوارئ.
1952: تم تجديد مبنى مستشفى روتشيلد هداسا وتحويله إلى مستشفى للولادة.
1956: تمت إقامة كلية التمريض في المستشفى.

1957-1973

1957: تنقل هداسا السلطة على المستشفى إلى الحكومة، التي توحده مع مستشفى الولادة، ليعمل كمستشفى عام في عدد من المباني في المدينة.
سنوات 1960: يبدأ تشييد مبنى المستشفى الجديد في القسم الجنوبي من المدينة.

1973

عشية حرب يوم الغفران عام 1973، ينتقل المستشفى إلى مرفقه الجديد والعصري، ويسمى على اسم الليدي ريبيكا زيف. تتم معالجة الآلاف من جرحى الجبهة الشمالية هنا، بمساعدة من الأطباء والممرضين المتطوعين من جميع أنحاء إسرائيل ودول أخرى.

سنوات 1970

يتم فتح أقسام جديدة، بما في ذلك وحدة غسيل الكلى، أمراض الشيخوخة والأنف والأذن والحنجرة، وحدة الأشعة السينية، ويتم إجراء زراعة الناظمات القلبية في المستشفى. يشمل المرضى جنود جيش الدفاع الإسرائيلي، موظفي الأمم المتحدة، العديد من السياح ولاحقًا جنود الجيش اللبناني الجنوبي ومدنيين من جنوب لبنان.
تعالج المؤسسة أيضًا المصابين من الهجمات الإرهابية، بما في ذلك مذبحة الحافلة المدرسية في أفيفيم (1970) ومذبحة معالوت لطلاب المدارس الثانوية (1974).

سنوات 1980

يتوسع قسم أمراض النساء والولادة ويضاف قسم أمراض الجهاز البولي، وحدة الرعاية المكثفة للولدان، مركز الصحة النفسية، معهد الطب النووي، قسم أمراض الجهاز الهضمي، وحدة أمراض الدم ومركز تطور الطفل.
1988: يتم تدشين وحدة تصوير الأوعية لتخدم مستشفى بوريا ونهريا.
بعد عملية سلام الجليل (1982، في لبنان)، يفتتح المستشفى غرفة الطوارئ للخطوط الأمامية في كريات شمونة ويوفر الدعم المهني للمستشفى الذي تديره قوات الدفاع الإسرائيلية في مرج عيون في جنوب لبنان.

سنوات 1990

يتم فتح قسم أمراض القلب، وحدة الأورام، قسم الأمراض العصبية، قسم الصحة النفسية للأطفال واليافعين، وحدة الرعاية المكثفة للأطفال، وحدة جراحة الفم والوجه والفكين، وحدة جراحة الأوعية الدموية، ومعهد التصوير المقطعي المحوسب ووحدة الرضوح.
يصبح المستشفى مرتبطًا بكلية الطب في التخنيون في حيفا، ويقوم بتعليم طلاب الطب وتدريب الأطباء الشباب.

2002

يتم افتتاح مبنى جديد لإيواء قسم الأورام، وحدة سكري الأحداث وقسم البحوث.

2003

يتم بناء طريق جديد سريع يربط المستشفى مع منطقة وادي الحولة ومنطقة بحيرة طبريا. يقطع الطريق السريع مجرى وادي العامود بواسطة جسر ضخم يطل على بحيرة طبريا، مدينة وطبريا وهضبة الجولان الجنوبية.

2006

يتم فتح مبنى جديد لأقسام أمراض القلب وطب الطوارئ، الطب النووي وحدات غسيل الكلى.
حرب لبنان الثانية يتلقى مستشفى زيف صاروخًا مباشرًا. تتم معالجة حوالي 1500 من الجنود والمدنيين في غرفة الطوارئ، ويتم إدخال أكثر من 400 إلى المستشفى. يقدم مراقب الدولة ولجنة التحقيق في حرب لبنان الثانية الثناء للمركز الطبي زيف بالنسبة للطريقة التي أدى بها مهامه خلال الحرب.

2010

حكومة إسرائيل تختار صفد لإنشاء كلية طب جديدة تابعة لجامعة بار ايلان. المركز الطبي زيف يستعد لدوره باعتباره شريك رئيسي في تدريب الأطباء الشباب، توسيع خدماته وقدراته البحثية.
بعد إجراء ترميمات واسعة النطاق لقسم الولادة، يتم تدشين غرف ولادة جديدة ووحدة رعاية خاصة للولدان.

2011

مشاريع مركز صحة الطفل، القسم المحصن لغرف العمليات والعناية المكثفة، وحدة الفم والوجه والفكين ووحدة الأورام في مراحلها المتقدمة من التخطيط والتطوير.